منتديات المستقبل

منتديات إسلامية و صور و أفلام و برامج أختراق
 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  الأعضاءالأعضاء  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  البوابهالبوابه  

شاطر | 
 

 أمير المؤمنين علي بن ابي طالب ولادته -حياته -مماته

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Eng_Ahmed
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد الرسائل : 349
العمر : 31
البلد : القاهرة
تاريخ التسجيل : 30/12/2007

مُساهمةموضوع: أمير المؤمنين علي بن ابي طالب ولادته -حياته -مماته   الجمعة مايو 09, 2008 2:57 pm

نسبه الشريف - مولده الشريف -أبوه - أبو طالب - أمه= فاطمة بنت أسد
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نسبه الشريف
هو علي بن أبي طالب و اسم أبي طالب عبد مناف بن عبد المطلب و اسم عبد المطلب شيبة الحمد بن هاشم و اسم هاشم عمرو بن عبد مناف و اسم عبد مناف المغيرة بن قصي.
مولده الشريف
ولد يوم الجمعة لثلاث عشرة ليلة خلت من رجب بعد عام الفيل بثلاثين سنة و كانت ولادته بمكة المكرمة في الكعبة المشرفة و في ذلك يقول السيد الحميري:
ولدتـه في حرم الإله و أمنه ... والبيت حيث فناؤه والمسجـد
بيضاء طاهرة الثياب كريمـة ... طابت و طاب وليدها و المولد
في ليلةغابت نحوس نجومها ... وبدت مع القمر المنير الاسعد
مـا لف في خرق القوابل مثله ... إلا ابن آمنـة النبي محمــد
هذه نبذة مختصره عن مولده (وخير الكلام ما دل وقل ) ونأمل المشاركه من الجميع فلن يفي بفضائله القائلون فيه مهما
كتبوا
كان(كرم الله وجهه) ربعة من الرجال إلى القصر اقرب و إلى السمن، ادعج العينين انجل في عينيه لين ازج الحاجبين حسن الوجه من احسن الناس وجها يميل إلى السمرة كثير التبسم اصلع ليس في رأسه شعر إلا من خلفه ناتئ الجبهة له حفاف من خلفه كأنه إكليل و كان عنقه إبريق فضة كث اللحية له لحية قد زانت صدره لا يغير شيبه ارقب عريض ما بين المنكبين لمنكبيه مشاش كمشاش السبع الضاري و في رواية عظيم المشاشين كمشاش السبع الضاري لا يبين عضده من ساعده أدمجت إدماجا عبل الذراعين شثن الكفين و في رواية دقيق الأصابع شديد الساعد و اليد لا يمسك بذراع رجل قط إلا امسك بنفسه فلم يستطع أن يتنفس ضخم البطن أقرى الظهر عريض الصدر كثير شعره ضخم الكسور عظيم الكراديس غليظ العضلات حمش الساقين ضخم عضلة الذراع دقيق مستدقها ضخم عضلة الساق دقيق مستدقها إذا مشى تكفا و إذا مشى إلى الحرب هرول قوي شجاع منصور على من لاقاه قد أيده الله بالعز و النصر.
نـبـذة مـن سـيــرتـه
نشأ علي(كرم الله وجهه) في حجر رسول الله(صلى الله عليه وآله) و تأدب بآدابه و ربي بتربيته و ذلك انه لما ولد احبه رسول الله(صلى الله عليه وآله) حبا شديدا و قال لامه اجعلي مهده بقرب فراشي و كان يلي اكثر تربيته و يوجره اللبن عند شربه و يحرك مهده عند نومه و يناغيه في يقظته و يحمله على صدره، و كان يحمله دائما و يطوف به جبال مكة و شعابها و أوديتها كأنه يفعل ذلك ترويحا له و في ذلك يقول الشاعر:
و ربيت في حجر النبي محمد ... فطوبى لمن من احمد ضمه حجر
و غذاك بالعلم الإلهي ناشـئا ... فلاعـلم إلا منك قد حـاطه خبر
بآدابه أدبـت طفلا و يافـعا ... وأكسبنك الأ خلاق أخـلاقه الغر
و قد كان علي(كرم الله وجهه) يلازم رسول الله(صلى الله عليه وآله) و هو يتعبد في غار حراء كل سنة قبل النبوة، فلم يزل علي مع رسول الله(صلى الله عليه وآله) حتى بعثه الله بالنبوة فكان أول من آمن به و اتبعه و صدقه في حديث الدار الذي اجمع على صحته نقلة الآثار حين جمع رسول الله(صلى الله عليه وآله) بني عبد المطلب في دار أبي طالب و هم أربعون رجلا يومئذ يزيدون رجلا أو ينقصون رجلا فيما ذكره الرواة و أمره أن يصنع لهم طعاما فخذ شاة مع مد من البر و يعد لهم صاعا من اللبن و قد كان الرجل منهم معروفا يأكل الجذعة في مقام واحد و يشرب الفرق من الشراب، فأراد(كرم الله وجهه) بإعداد قليل الطعام و الشراب لجماعتهم إظهار الآية في شبعهم و ريهم مما كان لا يشبع واحدا منهم ولا يرويه ثم أمر بتقديمه لهم فأكلت الجماعة كلها من ذلك اليسير حتى تملوا منه و لم يبن ما أكلوه منه و شربوه فيه، فبهرهم بذلك و بين لهم آية نبوته و علامة صدقه ببرهان الله تعالى فيه، ثم قال لهم بعد أن شبعوا من الطعام و رووا من الشراب يا بني عبد المطلب إن الله بعثتي إلى الخلق كافة و بعثتي إليكم خاصة فقال و انذر عشيرتك الأقربين و أنا أدعوكم إلى كلمتين خفيفتين على اللسان ثقيلتين في الميزان تملكون بهما العرب و العجم و تنقاد لكم بهما الأمم و تدخلون بهما الجنة و تنجون بهما من النار شهادة أن لا اله إلا الله و أني رسول الله فمن يجيبني إلى هذا الأمر و يؤازرني عليه يكن أخي و وصيي و وزيري و وارثي و خليفتي من بعدي فلم يجبه أحد منهم، فقال أمير المؤمنين(كرم الله وجهه): فقمت بين يديه من بينهم و أنا إذ ذاك أصغرهم سنا و احمشهم ساقا و ارمصهم عينا فقلت أنا يا رسول الله اوازرك على هذا الأمر فقال اجلس ثم أعاد القول على القوم ثانية فصمتوا فقمت و قلت مثل مقالتي الأولى فقال اجلس ثم أعاد القول على القوم ثالثة فلم ينطق أحد منهم بحرف فقمت و قلت أنا اوازرك يا رسول الله على هذا الأمر فقال اجلس فأنت أخي و وصيي و وزيري و وارثي و خليفتي من بعدي فنهض القوم و هم يقولون لأبي طالب يا أبا طالب ليهنئك اليوم أن دخلت في دين ابن أخيك فقد جعل ابنك أميرا عليك.
مـلازمـتـه الـنـبـي(صـلـى الـلـه عـلـيـه وآلـه)
و لم يزل علي في صحبة النبي(صلى الله عليه وآله) ملازما له فأقام مع النبي(صلى الله عليه وآله) بعد البعثة ثلاثا و عشرين سنة منها ثلاث عشرة سنة بمكة قبل الهجرة مشاركا له في محنه كلها متحملا عنه اكثر أثقاله و عشر سنين بالمدينة بعد الهجرة يكافح عنه المشركين و يجاهد دونه الكافرين و يقيه بنفسه من أعدائه في الدين و قتل الأبطال و ضرب بالسيف بين يدي رسول الله(صلى الله عليه وآله) وعمره بين العشرين و الثلاث و العشرين سنة إلى الخمس و العشرين.
وفي حصار الشعب و يوم حصار الشعب الذي دخل فيه بنو هاشم خوفا من قريش و حصروهم فيه كان علي معهم و لا شك أن أباه كان ينيمه أيضا في مرقد النبي(صلى الله عليه وآله) لان ذلك من اشد أيام الخوف عليه من البيات و قد يسال سائل لماذا اختص أبو طالب ابنه عليا بان يبيته في مضجع النبي(صلى الله عليه وآله) مع انه اصغر أولاده و طالب و عقيل و جعفر اكبر منه فهم أولى بان ينيم واحدا منهم في مضجع النبي(صلى الله عليه وآله) و الجواب على هذا السؤال لا يحتاج إلى كثير تفكير فهو على صغر سنة أثبتهم جنانا و أشجعهم قلبا و أشدهم تهالكا في حب ابن عمه و إن كان لجعفر المقام السامي في ذلك لكنه لا يصل إلى رتبة أخيه علي.
إسـلامـه - كرم الله وجهه
كان علي(كرم الله وجهه) أول من آمن بالنبي(صلى الله عليه وآله) و اتبعه، بعث النبي(صلى الله عليه وآله) يوم الاثنين و اسلم علي(كرم الله وجهه) يوم الثلاثاء قيل اسلم و هو ابن عشر سنين رواه الحاكم في المستدرك بسنده عن محمد بن اسحق و هو المطابق لقول من قال انه ولد بعد مولد النبي(صلى الله عليه وآله) بثلاثين سنة و قبل البعثة بعشر سنين فان النبي(صلى الله عليه وآله) كان عمره يوم بعث أربعين سنة.
فـي أخـلاقـه و سـيـرتـه -
دخل ضرار بن ضمرة الكناني على معاوية فقال له معاوية: ـ صف لي عليا، قال : ـ اعفني، قال : ـ لتصفنه، قال : ـ أما إذا كان لا بد من وصفه فانه كان و الله بعيد المدى شديد القوى يقول فصلا و يحكم عدلا يتفجر العلم من جوانبه و تنطق الحكمة من نواحيه يستوحش من الدنيا و زهرتها و يأنس بالليل و وحشته و كان غزير الدمعة طويل الفكرة يقلب كفه و يخاطب نفسه يعجبه من اللباس ما خشن و من الطعام ما جشب و كان فينا كأحدنا يدنينا إذا أتيناه و يجيبنا إذا سألناه و يأتينا إذا دعوناه و ينبئنا إذا استنبأناه و نحن و الله مع تقريبه إيانا و قربه منا لا نكاد نكلمه هيبة له فان تبسم فعن مثل اللؤلؤ المنظوم يعظم أهل الدين و يقرب المساكين لا يطمع القوي في باطله و لا ييأس الضعيف من عدله و اشهد لقد رايته في بعض مواقفه و قد أرخى الليل سدوله و غارت نجومه قابضا على لحيته يتململ تململ السليم و يبكي بكاء الحزين فكأني اسمعه الآن و هو يقول : يا ربنا يا ربنا يتضرع إليه ثم يقول : يا دنيا غري غيري إلي تعرضت أم إلي تشوفت هيهات هيهات قد أبنتك ثلاثا لا رجعة فيها فعمرك قصير و خطرك كبير و عيشك حقير آه آه من قلة الزاد و بعد السفر و وحشة الطريق.
فبكى معاوية و وكفت دموعه على لحيته ما يملكها و جعل ينشفها بكمه و قد اختنق القوم بالبكاء و قال : رحم الله أبا الحسن كان و الله كذلك فكيف حزنك عليه يا ضرار ؟ قال : ـ حزن من ذبح ولدها بحجرها فهي لا ترقى عبرتها و لا يسكن حزنها ثم خرج.
وقال ابن عبد البر في كتاب الاستيعاب (قد اجمعوا على انه صلى القبلتين و هاجر و شهد بدرا و الحديبية و سائر المشاهد و انه أبلى ببدر و بأحد و بالخندق و بخيبر بلاء عظيما و انه أغنى في تلك المشاهد وقام فيها المقام الكريم و كان لواء رسول الله(صلى الله عليه وآله) بيده في مواطن كثيرة و كان يوم بدر بيده على اختلاف و لما قتل مصعب بن عمير يوم أحد و كان اللواء بيده دفعه رسول الله(صلى الله عليه وآله) إلى علي و لم يتخلف عن مشهد شهده رسول الله(صلى الله عليه وآله) منذ قدم المدينة إلا تبوك فانه خلفه على المدينة و على عياله بعده و قال له أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا انه لا نبي بعدي).
و قال له رسول الله(صلى الله عليه وآله) أنت وليي في كل مومن بعدي و أنت ولي كل مومن بعدي و مومنة و سد أبواب المسجد غير باب علي(عليه السلام)، و قال من كنت مولاه فان مولاه علي وعن ابن عباس أن عليا كان يقول في حياة رسول الله(صلى الله عليه وآله) إن الله تعالى يقول ا فان مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم و الله لا ننقلب على أعقابنا بعد إذ هدانا الله و الله لئن مات أو قتل لأقاتلن على ما قاتل عليه حتى أموت و الله إني لأخوه و وليه و وارثه و ابن عمه فمن أحق به مني وعن نافع بن عجير عن علي(عليه السلام) قال النبي(صلى الله عليه وآله) يا علي أنت صفيي و أميني و عن علي(عليه السلام) مرضت فعادني رسول الله(صلى الله عليه وآله) فدخل علي و أنا مضطجع فاتكأ إلى جنبي ثم سجاني بثوبه ـ غطاني ـ فلما رآني قد برئت قام إلى المسجد يصلي فلما قضى صلاته جاء فرفع الثوب و قال قم يا علي فقمت و قد برئت كأنما لم اشك شيئا قبل ذلك فقال ما سالت ربي شيئا في صلاتي إلا أعطاني وما سالت لنفسي شيئا إلا سالت لك مثله وعن القاسم بن زكريا بن دينار قال لي علي وجعت وجعا فأتيت رسول الله(صلى الله عليه وآله) فأقامني في مكانه و قام يصلي و ألقى علي طرف ثوبه ثم قال قم يا علي قد برئت لا باس عليك و ما دعوت لنفسي بشيء إلا دعوت لك بمثله و ما دعوت بشيء إلا استجيب لي أو قال قد أعطيت إلا انه قيل لي لا نبي بعدي وبسنده عن علي(كرم الله وجهه) في حديث قال دعا لي رسول الله(صلى الله عليه وآله) بدعوات ما يسرني ما على الأرض بشيء منهن.
و روى أبو نعيم في الحلية بسنده عن ابن عباس (ما انزل الله آية فيها يا أيها الذين آمنوا إلا و علي رأسها و أميرها وعن حذيفة بن اليمان قالوا يا رسول الله ا لا تستخلف عليا قال إن تولوا عليا تجدوه هاديا مهديا يسلك بكم الطريق المستقيم) و بسنده عن حذيفة (قال رسول الله(صلى الله عليه وآله) إن تستخلفوا عليا و ما أراكم فاعلين تجدوه هاديا مهديا يحملكم على المحجة البيضاء) و بسنده عن معاذ بن جبل (قال النبي(صلى الله عليه وآله) يا علي اخصمك بالنبوة لا نبوة بعدي و تخصم الناس بسبع و لا يحاجك فيها أحد من قريش أنت أولهم إيمانا بالله و أوفاهم بعهد الله و أقومهم بأمر الله و أقسمهم بالسوية و اعدلهم في الرعية و أبصرهم بالقضية و أعظمهم عند الله مزية و في رواية و أرأفهم بالرعية و أعلمهم بالقضية و أعظمهم مزية يوم القيامة)، و في الحلية بسنده عن انس بن مالك (بعثتي النبي(صلى الله عليه وآله) إلى أبي برزة الاسلمي فقال له و أنا اسمع يا أبا برزة إن رب العالمين عهد إلي في علي بن أبي طالب قال انه راية الهدى و منار الإيمان و إمام أوليائي و نور جميع من أطاعني يا أبا برزة علي بن أبي طالب أميني غدا في القيامة على مفاتيح خزائن رحمة ربي و صاحب رايتي يوم القيامة) وبسنده عن أبي برزة (قال رسول الله(صلى الله عليه وآله) إن الله تعالى عهد إلي عهدا في علي فقلت يا رب بينه لي فقال اسمع فقلت سمعت فقال إن عليا راية الهدى و إمام أوليائي و نور من أطاعني و هو الكلمة التي ألزمتها المتقين من احبه احبني و من ابغضه ابغضني فبشره بذلك فجاء علي فبشرته إلى أن قال قلت اللهم اجل قلبه و اجعل ربيعه الإيمان فقال الله قد فعلت به ذلك ثم انه رفع إلي انه سيخصه من البلاء بشيء لم يخص به أحدا من أصحابي فقلت يا رب أخي و صاحبي فقال إن هذا شيء قد سبق انه مبتلى و مبتلى به...).

_________________




عدل سابقا من قبل ماندو في الجمعة مايو 09, 2008 3:03 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://future.lamuntada.com
Eng_Ahmed
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد الرسائل : 349
العمر : 31
البلد : القاهرة
تاريخ التسجيل : 30/12/2007

مُساهمةموضوع: بواه ( سيدنا ابوطالب وسيدتنا فاطمة بنت اسد )   الجمعة مايو 09, 2008 3:01 pm

أبواه (سيدنا ابوطالب وسيدتنا فاطمة بنت اسد )
سيدنا ابوطالب
اسمه عبد مناف كما مر، وأبو طالب كنيته، كني بأكبر أولاده و هو أخو عبد الله، أبي النبي(صلى الله عليه وآله) لأمه و أبيه، و أبو طالب هو الذي كفل رسول الله(صلى الله عليه وآله) صغيرا و قام بنصره و حامى عنه وذب عنه و حاطه كبيرا و تحمل الأذى في سبيله، من مشركي قريش و منعهم عنه، و لقي لأجله عناء عظيما و قاسى بلاء شديداً و صبر على نصره و القيام بأمره، حتى إن قريشا لم تطمع في رسول الله(صلى الله عليه وآله) و كانت كافة عنه حتى توفي أبو طالب، و لم يؤمر بالهجرة إلا بعد وفاته.
وسمعي ذلك عام الحزن (لفقدانه عمه وزوجته السيده خديجه )
و كان أبو طالب مسلما لا يجاهر بإسلامه و لو جاهر لم يمكنه ما أمكنه من نصر رسول الله(صلى الله عليه وآله) على انه قد جاهر بالإقرار بصحة نبوته في شعره مرارا مثل قوله:
و دعوتني و علمت انك صادق ... ولقد صدقت و كنت قبل أمينا
و لقد علمـت بـان دين محمد ... مـن خير أديـان البرية دينا

وروى سيدنا جعفر الصادق انه قال: (أول جماعة كانت، أن الرسول الله(صلى الله عليه وآله) كان يصلي و أمير المؤمنين علي بن أبي طالب) معه إذ مر به أبو طالب و جعفر معه، فقال: يا بني صِل جناح ابن عمك، فلما أحسه رسول الله(صلى الله عليه وآله)، تقدمهما، و انصرف أبو طالب مسرورا و هو يقول:
أن عليا و جعــفرا ثـقتي ... عند مـلم الزمان والـكرب
و الله لا اخذل النبـي و لا ... يخـذله من بنيّ ذو حسب
لا تخذلا وانصرا ابن عمكما ... أخي لأمي من بينهم و أبي

فكانت أول جماعة جمعت.
سيدتنا فاطمة بنت أسد -
وهي فاطمة بنت أسد بن هاشم، في الأغاني: هي أول هاشمية تزوجها هاشمي و هي أم سائر ولد أبي طالب.
و كانت لرسول الله(صلى الله عليه وآله) بمنزلة الأم ربي في حجرها و كان شاكرا لبرها و كان يسميها أمي و كانت تفضله على أولادها في البر ، كان أولادها يصبحون شعثا رمضا و يصبح رسول الله(صلى الله عليه وآله) كحيلا دهينا.
و روى الحاكم في المستدرك بسنده (عن سعيد بن المسيب عن علي بن الحسين عن أبيه عن جده أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(كرم الله وجهه) قال لما ماتت فاطمة بنت أسد كفنها رسول الله(صلى الله عليه وآله) بقميصه و صلى عليها و كبر عليها سبعين تكبيرة و نزل في قبرها فجعل يومئ في نواحي القبر كأنه يوسعه و يسوي عليها و خرج من قبرها و عيناه تذرفان و جثا في قبرها فقال له سيدنا عمر بن الخطاب يا رسول الله رأيتك فعلت على هذه المرأة شيئا لم تفعله على أحد فقال له أن هذه المرأة كانت أمي بعد أمي التي ولدتني إن أبا طالب كان يصنع الصنيع و تكون له المأدبة و كان يجمعنا على طعامه فكانت هذه المرأة تفضل منه كله نصيبنا فأعود فيه).

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://future.lamuntada.com
محمد
مشرف قسم
مشرف قسم
avatar

عدد الرسائل : 26
تاريخ التسجيل : 01/01/2008

مُساهمةموضوع: مشكور   السبت مايو 10, 2008 1:36 pm

مشكور أخى ماندو على الموضوع الجميل وربنا يجعله فى ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أمير المؤمنين علي بن ابي طالب ولادته -حياته -مماته
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات المستقبل :: :::::::&::::::: قسم الأسلاميات :::::::&::::::: :: منتدى السلف الصالح-
انتقل الى: